2015-03-18

شركة صناعة الساعات السويسرية ريموند فيل تقدم الإصدار المحدود لساعة المايسترو فرانك سيناترا

تفخر شركة تصنيع الساعات السويسرية ريموند فيل بالانضمام إلى عائلة سيناترا لإحياء الذكرى السنوية المائة لمولد فرانك سيناترا. كجانب من الاحتفال “سيناترا 100” بمرور مائة عام، قدّم مجلس إدارة ريموند فيل إصداراً خاصاً محدوداً لساعة تعيد تفسير باقتها الكلاسيكية مايسترو.

 يُكرّم الإصدار المحدود لساعة فرانك سيناتراهذا الفنان الأسطوري ذا الشخصية الأيقونية. تذكِّر هذه الساعة وانضباطها وروعتها ودقتها بإحساس من الإعجاب بهذه الحياة الفنية التي عاشها هذا الفنان ذائع الصيت.

 “إنه من دواعي الفخر أن نتشارك مع مؤسسة فرانك سيناترا إنتربرايزيز لوضع تصميم نحتفل به بهذه المناسبة الخاصة. كان سيناترا شخصية كارزمية تركت علامة لا تُمحى من قلوب وعقول أجيال كثيرة، شخصية تجسد فيها العصر والأسلوب والتقاليد لرجل ذي موهبة استثنائية علا فوق كل العواطف. وباعتبارنا من شركات العائلات المحبة للموسيقى، فإن الإصدار المحدود لهذه الساعة من باقة مايسترو خاصتنا يفي بالشكل الأمثل بالثناء على هذا المايسترو الموسيقى الذي لا يختلف عليه اثنان” هكذا يقول إيلي برنهايم، الرئيس التنفيذي، ريموند فيل.

 “عرف فرانك سيناترا الأهمية الكبيرة للوقت وكان عندما يعد موسيقاه يستفيد مما أسماه (إيقاع ضربات القلب). ولهذا السبب، أصر على أن تكون ساعة يده تمتاز بمنتهى التكامل والبنية الميكانيكية حتى تضمن له سنوات طوال من الخدمة المخلصة والدقيقة هكذا يقول فرانك سيناترا الابن.حافظت ريموند فيل، سيدة علم قياس الزمن، بإخلاص على هذه الدرجة من التميز، وفي الاحتفال بمرور مائة عام على ميلاد فرانك سيناترا أشعر بالفخر بأن أرى اسم والدي مرتبطاً بهذه الساعة الرائعة“.

 تشتمل هذه الساعة على حركة ميكانيكية بتدوير تلقائي مبيت في إطار بحجم 39,5 مم من الفولاذ المقاوم للصدأ. تذكرنا الساعة بألبوم “أو آي بلو آيز”، حيث تجد المقابض والعقارب ومحيط نافذة التاريخ بمثابة لمحة زرقاء براقة على خلفية قرص فضي. يضم ظهر الإطار الشفاف شارة خاصة للذكرى المئوية لسيناترا، بينما يظهر مؤشر الساعة اثنى عشر موضحاً وحده بالأرقام الرومانية بما يشير إلى عيد ميلاد سيناترا في 12 ديسمبر. كذلك وبالإشارة إلى ميلاده، فإنه لن تتوفر سوى 1212 قطعة من الإصدار المحدود لساعة المايستروفرانك سيناترا، بداية من يونيو 2015.

 وقد حصل سيناترا من بين إنجازاته الكثيرة على إجمالي 21 جائزة غرامي وثلاث جوائز أوسكار وجائزتي كرة ذهبية، بما جعله يحوز مِراراً لقب أحد أعظم الفنانين على مر العصور. ورغم كونه رائد مجموعة الرات باك، إلا أنه لم يكن فقط من أشهر المغنيين في جيله، بل كان وما زال أيقونة حقيقة للروعة والأناقة. حيث أسهم صوته الاستثنائي وبِدله الخالية من العيب وقبعته المُطرّفة وعيناه الزرقاوتان المليئتان بالمشاعر في الهالة الأسطورية المحيطة به. خلال 2015، سوف يتم تكريم سيناترا على مستوى العالم من خلال فعاليات التقدير الخاصة والشراكات وإصدار الكتب والفيديوهات وفعاليات التلفاز والأفلام وأداء المقطوعات وغيرها الكثير بما في ذلك معرض متحف غرامي “سيناترا: أيقونة أمريكية” الذي تستضيفه مكتبة نيويورك العامة لفنون الأداء.

 انضم للمناقشة على شبكات التواصل الاجتماعي باستخدام #RWSinatra100

مجموعة الصحافة

تحميل

BECOME AN INSIDER

SUBSCRIBE FOR EXCLUSIVE ACCESS TO OUR LIMITED EDITION TIMEPIECES